دائرة تنمية معرفة وثقافة الشكر

وتهتم هذه الدائرة من كلية سنن التأييد، بتأسيس الوعي بحقيقة الشكر ودوره وموقعه من منظومة سنن التأييد ابتداء، ثم من بقية منظومات سنن التسخير الكونية الأخرى ثانيا، باعتبار تحقيق الشكر مقدمة شرطية لتحصين ما تحقق من الوعي والعبادة والتزكية والعمران، وتحصيل المفقود أو المنقوص مما هو مطلوب للمضي قدما على طريق ترقية حركة الوعي والتزكية والعمران الحضاري، والدفع بها نحو قمم الإحسان بكل جمالياته الفكرية والروحية والأخلاقية والحضارية.
فالشكر على هذا الأساس يعتبر المدخل الشرطي الأساسي الأول للاستفادة من معطيات منظومة سنن التأييد والعون الإلهي العادي والاستثنائي معا. لذلك ينبغي أن يولَى كل ما يستحقه من العناية، لتعميق الوعي به وبدوره الحيوي في حركة الخلافة والتزكية والعبادة والعمران الحضاري البشري في الأرض.
إن هذه الدائرة من منظومة سنن التأييد، ستعمل على تنمية ونشر الوعي بالمعرفة والثقافة السننية المتوازنة، المتصلة بفقه الشكر ومقتضياته، وتكوين الشخصية المؤمنة الشاكرة لأنعم الله تعالى في كل أوضاعها وأحوالها.

إغلاق