من نحن ؟

السننية موقع رسمي لأكاديمية تنمية المعرفة والثقافة السننية. مهمته هي التعريف بالأكاديمية وفلسفتها الإصلاحية التجديدية، وبأنشطتها المختلفة، وفتح المجال أمام كل الطاقات التي تهمها نهضة المجتمع والأمة والإنسانية عامة،  للمساهمة في بناء هذه المعرفة والثقافة السننية المتكاملة، التي تحتاج إليها النهضة الحضارية الإنسانية المطلوبة.

والموقع مصمَّم على ضوء الرؤية السننية الكلية المتكاملة والمتوازنة، التي تطرحها الأكاديمية لشروط النهضة الحضارية المطلوبة وطنيا وإسلاميا وإنسانيا بصفة عامة.

ومن أجل معرفة أشمل بالموقع نضع بين يدي القراء الكرام تعريفا مركزا بأكاديمية تنمية المعرفة والثقافة السننية، ليأخذوا صورة واضحة عن طبيعة هذا المشروع ورؤيته لفلسفة الإصلاح والتجديد والنهضة الحضارية.

التعريف بأكاديمية تنمية المعرفة والثقافة السننية:

أكاديمية السننية مؤسسة فكرية ثقافية تربوية اجتماعية عامة مستقلة، تهتم بالمعرفة والثقافة السننية؛ بحثا عنهما، وإنتاجا لهما، وتعريفا بهما، وتعميما للوعي بهما في المجتمع، باعتبار المعرفة والثقافة السننية يشكلان معا، الطريق الصحيح للنهضة الحضارية المتوازنة.

مهمة الأكاديمية:

المساهمة في بناء الوعي المعرفي والثقافي والتربوي السنني المتوازن، الذي يخلِّص أجيال المجتمع والأمة من المعرفة والثقافة التجزيئية والخرافية والحرفية والتنافرية والاستلابية والتلفيقية، ويمكِّنها من المعرفة والثقافة السننية المتوازنة، بكل ما تتسم به من الأصالة والمقاصدية والفعالية والتكاملية والتوازن والإبداعية، والقدرة على الاطراد التاريخي الطويل المدى.

أهداف الأكاديمية:

  1. المساهمة في بناء منظور معرفي وثقافي سنني كوني كلي متوازن، لتحليل وتفسير الظواهر المعرفية والثقافية والسلوكية والاجتماعية والحضارية تفسيرا سننيا موضوعيا متوازنا، وتأطير حركة الحياة به، باتجاه المزيد من الأصالة والانسجام والفعالية والتكاملية والتوازن والاطراد، على مستوى الأداء من ناحية، وباتجاه تحقيق المزيد من المصالح الضرورية والحاجية والتحسينية العاجلة والآجلة للأفراد والمجتمع والأمة والإنسان، على مستوى المضمون والمقصد والغاية من ناحية أخرى.
  2. المساهمة في تكوين أجيال من النخب الفكرية والاجتماعية والسياسية الرسالية: ذات التكوين والوعي السنني التكاملي المتوازن، المؤسَّس على المنظور المعرفي الثقافي السنني الكوني الكلي السابق، الذي يمكِّنها من امتلاك شخصية سوية متوازنة أولا، ثم فعالية وكفاءة إنجازية عالية ثانيا، و قدرة متنامية على العمل المشترك ثالثا، و روح تنافسية تكاملية شريفة بناءة رابعا.
  3. المساهمة في تجميع وإنتاج ونشر المعرفة والثقافة السننية على أوسع نطاق في المجتمع: ومتابعة تحوُّلها إلى ثقافة مجتمعية عامة مهيمنة على تفكير الناس وسلوكهم وعملهم وسائر مناشط حياتهم. والمعرفة إذا تحولت إلى ثقافة، والثقافة إذا عُمِّمت على المجتمع أصبحت مناخا ومزاجا اجتماعيا عاما، يتحرك الجميع في إطار إيحاءاته ومؤثراته.
  4. تقديم الاستشارة والخدمة في مجال المعرفة والثقافة السننية: التي تشتغل عليها الأكاديمية، لكل الأفراد والمؤسسات والمجتمعات التي ترغب في ذلك، وتريد الاستفادة من خبرات الأكاديمية.
  5. السعي لإزالة التناقض بين المنظومات السننية الكونية الكلية الأربع في حياة الناس: الذي أوجدته النظرة التجزيئية التلفيقية المتنافرة لمصادر المعرفة والخبرة البشرية. وكرسته في واقع المنظومات المعرفية والثقافية والاجتماعية والسياسية المعاصرة.
  6. العمل على تكوين المصب المعرفي والثقافي الرئيس لحركة النهضة الحضارية: من خلال طرح رؤية سننية كلية متوازنة ومتكاملة، تستوعب كل الخبرات المعرفية والثقافية في المجتمع والأمة والعالم.

مجال عمل الأكاديمية:

مشروع الأكاديمية وعمله موجه للمجتمع كله؛ نخبه الفكرية والاجتماعية والسياسية ابتداء، وسائر أفراده ومؤسساته عامة، باعتبار المعرفة والثقافة السننية قضية مجتمعية عامة، تهم كل فرد أو مؤسسة في المجتمع، ولا يستغني عنها أي منهما أبدا. 

 فالمجتمع لكي يحقق نهضته الحضارية، ويضع مكتسباتها في خدمة كل أفراده ومؤسساته بالعدل والإحسان، يجب أن يكون متشبعا بالمعرفة والثقافة السننية، ومتمثِّلا لها في تفكيره ومشاعره وسلوكه وعلاقاته ومناهج عمله.

وسائل عمل الأكاديمية:

بما أن المعرفة والثقافة السننية هي باستمرار حركة تكاملية متوازنة، تجمع بين إنتاج ونشر المعرفة السننية من ناحية، وتحويل هذه المعرفة إلى ثقافة عامة في المجتمع من ناحية أخرى، فإن وسائل وأنشطة عمل الأكاديمية ستكون متنوعة تبعا لذلك، وموزعة على الحقلين المعرفي والثقافي معا .

إغلاق