خبر عام من أخبار السننية

قد سار الدكتور الطيب على هذا النهج بإضافاته المتميزة التي تكشف عن مشكلة الإنسان في جوهرها الثقافي وبعدها الفكري، وعمق الدراسة والبحث في عالم السنن، الذي وضع بذوره الأولى ابن خلدون، وكشف عن أهميته في النهوض مالك بن نبي، وأبرز كيفية الكشف عنه جودت سعيد، وواصل في وضع كيفية استثماره الدكتور الطيب برغوث. وإذا كانت ثمار الكشف الذي اهتدى إليه الأستاذ جودت سعيد، تؤدي إلى القضاء جدلية العقل والنقل، وأوهام الخلاف بينهما، من حيث أن السنن قوانين ثابتة، ومهمة العقل الكشف عنها، فإن الدكتور الطيب، لم يقف عند رفع أوهام التناقض والاختلاف بين العقل والنقل، وإنما تجاوز ذلك بحتمية العلاقة بينهما، بحيث إذا تخلف أحدهما عن الآخر لا يمكن أن تتحقق عمارة الأرض التي هي رسالة الإنسان وفق التكليف الإلهي.
ذلك أن منظومة السنن التي تحكم الكون، هي منظومة ثابتة غير قابلة للتغير والتبديل، وأن لكل سنة منها نظام داخلي يسير وفق ما جعل لها من وظيفة في هذا الكون أو وظائف، لا يجوز لها أن تحيد عنها، وإذا حادت تحت أي مبرر، تنحرف حتما عن وظيفتها تلي أسندت إليها، وهي كتل من القوانين أوجزها الدكتور الطيب في أربع منظومات سننية:
منظومة سنن الآفاق
منظومة سنن الأنفس
منظومة سنن الهداية
منظومة سنن التأييد.
فمنظومة سنن الآفاق فهي مجموع السنن والقوانين التي تحكم عالم المادة في الكون، كعلوم الفيزياء والكيمياء والأحياء وغيرها من علوم الكون التي يخضع لها الكون بجميع كلياته وجزئياته، وهي المنظومة التي لا ينال الإنسان من الفوز والنجاح فيها إلا بقدر ما يتحكم في مبادئ سننها وكيفية الاستفادة منها، كما هو الحال في عالم الغرب اليوم، الذي أتقن هذه العلوم جيدا فامتلك من القوة بقدر تحكمه في هذه المنظومة السننية كشفا واستثمارا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “خبر عام من أخبار السننية”

  1. نسأل الله العلي القدير أن يبارك هذا المولود الجديد وأن يكون باذن الله إضافة نوعية في طريق استرداد التوازن المفقود في طريقنا لنهضة شاملة ننقذ بها أنفسنا والناس أجمعين. نورالدين عدوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق